دراسة هامة حول علاج سرطان البروستات لدى الرجال!

توصلت دراسة إلى أن المزيد من الرجال المصابين بسرطان البروستات يمكنهم تأخير العلاجات القاسية دون المخاطرة بصحتهم.

وكشف البحث الذي استمر لعقود أن المراقبة النشطة من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية هي خيار صالح بنفس القدر للرجال الذين لا يعانون من سرطان في مرحلة متأخرة.

ووجدت الدراسة أن الرجال الذين خضعوا للمراقبة بعد تشخيصهم كانوا على الأرجح على قيد الحياة لمدة 15 عاما على الأقل مثل الأشخاص الذين خضعوا لإشعاع أكثر شدة أو علاجات جراحية. كلا العلاجين لهما عواقب وخيمة على المدى الطويل. ويقول الباحثون إن “نتائجنا تشير إلى أنه اعتمادا على مدى الآثار الجانبية المرتبطة بالعلاجات الجذرية المبكرة، يمكن أن يؤدي العلاج الأكثر قوة إلى ضرر أكثر من نفعه”.

وبينما يقتل سرطان البروستات حوالي 2٪ من جميع الرجال، فإن معدل البقاء على قيد الحياة له مرتفع نسبيا بنسبة 95٪ خلال الخمسة عشر عاما الأولى. وقد دفع هذا الأطباء إلى وضع نظرية مفادها أن مراقبة المرضى وعلاجهم بمجرد أن يتفاقم مرضهم أو ينتشر يمكن أن يكون أفضل نهج.

وطور العلماء الأسبوع الماضي اختبارا للدم يمكن أن يكتشفه بدقة 91%.

وتتوقع جمعية السرطان الأمريكية ما يقرب من 300.000 تشخيص جديد لسرطان البروستات في عام 2023. وسيؤدي المرض إلى ما يقدر بنحو 34700 حالة وفاة.

وسيُعرض على العديد من الرجال الذين يعانون من المرض – ومعظمهم فوق 65 – خياران أساسيان للعلاج. أحدهما هو العلاج الإشعاعي، حيث يتلقى الرجل المشخص إشعاعا خارجيا من خلال أشعة من آلة تشبه الأشعة السينية أو إشعاع داخلي، حيث يتم زرع جسم شبيه بالبذور يتسرب من العلاج الإشعاعي في البروستات.

وفي بعض الحالات، قد يستخدم الشخص أيضا دورة يومية من الأقراص التي تستخدم نفس العلاج الإشعاعي.

ويأتي هذا العلاج بآثار جانبية خطيرة، بما في ذلك تساقط الشعر والتعب ومشاكل الذاكرة وتشوش الرؤية والصداع وغير ذلك.

ويعمل عن طريق إتلاف الحمض النووي في خلايا الجسم – ما يمنع السرطان من التكاثر والنمو – ولكنها طريقة بدائية وغير دقيقة تلحق الضرر بالأنسجة السليمة المحيطة.

وقد يختار بعض الرجال بدلا من ذلك استئصال البروستات، وهي عملية جراحية يتم فيها إزالة العضو جزئيا أو كليا.

ويأتي مع أشهر من الشفاء، وقد لا يوقف انتشار السرطان وغالبا ما يترك الرجل يعاني من مشاكل صحية جنسية وبولية لبقية حياته.

لكن الأطباء بدأوا في تبني نهج “الانتظار والترقب” في المرحلة المبكرة من سرطان البروستات، على أمل أن يكون ذلك أفضل لرفاهية المرضى على المدى الطويل.

وفي أحدث دراسة نشرت يوم السبت في مجلة نيو إنغلاند الطبية، جمع الباحثون بيانات من 1643 شخصا تم تشخيص إصابتهم بسرطان البروستات. وكان لكل منهم حالة خفيفة نسبيا مع عدم اكتشاف انتشار للسرطان.

وتم تقسيم السكان إلى ثلاث مجموعات بناء على العلاج الذي تلقوه في بداية كفاحهم ضد المرض.

ومن بين المجموعة، خضع 553 للجراحة و545 خضعوا للعلاج الإشعاعي. المجموعة الثالثة المكونة من 545 شخصا لم تتلق أي منهما.

وبدلا من ذلك، تمت مراقبة المجموعة الأخيرة بانتظام من قبل الطبيب لمعرفة تطور المرض.

وإذا وصل سرطانهم إلى مرحلة لاحقة، أو انتشر إلى جزء آخر من الجسم، يتم تقديم العلاج المناسب لهم.

وبعد 15 عاما، توفي 17 من أصل 545 شخصا في مجموعة المراقبة، أو 3.1% منهم.

ويتطابق هذا مع 12 أو 553 شخصا من مجموعة الجراحة التي توفي مرضاها – 2.1%- والأعضاء الستة عشر في مجموعة العلاج – 2.9%.

وفي حين أن معدلات الوفيات كانت هي نفسها 9.4% من الأشخاص الذين خضعوا للمراقبة، فقد انتشر السرطان لديهم – يسمى الورم الخبيث.

وهذا بالمقارنة مع 4.7% فقط في المجموعة التي أجريت لها الجراحة وخمسة في المائة من الأشخاص الذين تلقوا العلاج الإشعاعي.

وكتب الباحثون أن “العلاجات الراديكالية قللت من حدوث النقائل، والتقدم الموضعي بمقدار النصف مقارنة بالمراقبة النشطة”.

ومع ذلك، فإن هذه التخفيضات لم تترجم إلى اختلافات في معدل الوفيات بعد 15 عاما، وهو اكتشاف يؤكد التاريخ الطبيعي الطويل لهذا المرض.

ومن خلال الانتظار حتى تفاقم السرطان قبل البدء في العلاج الأكثر صرامة، فقد أنقذوا الكثير من الناس من الخضوع للعلاج القاسي.

وعلى الرغم من معدلات الوفيات المتساوية، إلا أن 60% فقط من مجموعة المراقبة النشطة تقاعدوا من العلاج خلال فترة 15 عاما.

المصدر: ديلي ميل

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d