ترامب عن كولن باول: متغطرس ورطنا في حرب العراق

بعد إعلانه عن نيته التصويت للمرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأميركية، شنّ الرئيس دونالد ترمب الأحد، هجوماً شرساً ضد وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول، وحمّله مسؤولية حرب العراق.
وبعد إعلان وزير خارجية جورج بوش الابن دعمه بايدن، غرّد ترمب قائلاً: «كولن باول، متغطرس حقيقي، كان مسؤولاً عن إدخالنا في حروب الشرق الأوسط الكارثية، وقد أعلن لتوه أنه سيصوت لمتغطرس آخر، هو جو بايدن النعسان».
وأضاف ترمب «ألم يقل باول إن العراق امتلك أسلحة دمار شامل؟ العراق لم يمتلكها، لكننا خضنا الحرب!».
وقال باول، خلال مشاركته في برنامج «ستيت أوف ذي يونيون» على شبكة « سي إن إن» الأميركية: «لدينا دستور، علينا أن نتّبع هذا الدستور، والرئيس ترمب ابتعد عنه».
ونوّه بأنه سيصوت لبايدن قائلاً: «لا أستطيع قطعاً أن أدعم الرئيس ترمب هذا العام».
تأتي تصريحات باول، أول وزير للخارجية وأول رئيس لهيئة الأركان المشتركة من أصول إفريقية، وسط تزايد عدد المسؤولين الرفيعين السابقين الذين يعبرون عن استيائهم إزاء نهج ترمب في التعامل مع الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب وفاة جورج فلويد.
وأعرب باول عن «فخره» إزاء عدد المسؤولين العسكريين السابقين والدبلوماسيين الذين انتقدوا رد ترمب على الاحتجاجات التي تخللتها أعمال نهب وتخريب.
وباول الذي كان من أشد المدافعين عن غزو العراق، قدم في الخامس من فبراير 2003 أمام مجلس الأمن الدولي عرضا كاملا حول أسلحة دمار شامل يملكها العراق وشكلت ذريعة لغزو هذا البلد.
واعترف باول بأن ذلك «لطخ» سمعته. وقال «إنها وصمة لأنني أنا من قدم هذا العرض باسم الولايات المتحدة أمام العالم، وهذا سيبقى جزءا من حصيلة عملي».
المصدر: العربية
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: