17 قتيلا ضحايا الاحتجاجات وأعمال الشغب في أميركا

أودت أعمال الشغب واسعة النطاق، التي تلت مقتل جورج فلويد على يد عنصر من الشرطة الأميركية، إلى جانب الأضرار الجسيمة بالممتلكات، بحياة 17 مواطنًا أميركيًا على الأقل حتى الآن.
وبحسب ما نشره موقع Disrn الأميركي، اشتملت قائمة الضحايا على رجال أمن سابقين وحاليين ومارة أبرياء، كانوا يحاولون العودة إلى منازلهم أو يقومون بحماية مقار عملهم.
وهذه قائمة بعض ضحايا أعمال الشغب:
1- ديفيد دورن:
في وسط الطريق أمام مقر عمله كمسؤول أمن عن محل مجوهرات Lee’s Pawn، لفظ دورن، 77 عامًا، أنفاسه الأخيرة بعدما قام لصوص بقتله عندما حاول التصدي لهم ومنعهم من سرقة المتجر. خدم دورن كضابط في قوة شرطة سانت لويس لمدة 38 عاما قبل أن يتقاعد ويعمل كمسؤول عن حراسة محل المجوهرات.
2- باري بيركنز:
مات بيركنز دهسا بعجلات مقطورة بريد سريع في سانت لويس. اعترض رجلان مسلحان طريق بيركنز، 29 عامًا، لسرقة الشاحنة وعندما حاول الهرب للنجاة بحياته سقط تحت عجلات مقطورة.
3- ديفيد مكاتي:
توفي مكاتي، 53 عاما، متأثر بإصابته بعيار ناري أثناء تقديمه الطعام في مطعم يايا باربكيو شاك، الذي يملكه في لويزفيل. ويُقال إن شخصًا من حشود المحتجين أطلق النار باتجاه ضباط الحرس الوطني، مما دفعهم للرد بإطلاق النار والذي أودى بحياة مكاتي بالخطأ.
4- دوريان موريل:
قُتل موريل، 18 عامًا، برصاص شخص يدعى تايلر نيوبي، 29 عامًا، في انديانابوليس. وقع الحادث عندما تعقب موريل، يصحبه تسعة رجال آخرين، نيوبي، الذي كان يحمل عبوة غاز. وعندما أمسكوا به طرحوه أرضًا وبينما كانوا يسألونه عن ما بحوزته، سحب نيوبي مسدسه وأطلق النار على موريل، ثم قام بتسليم نفسه على الفور.
5- إيطاليا كيلي:
تم إطلاق النار على كيلي، 22 عامًا، خلال مظاهرة في ولاية أيوا. وقالت أسرتها إن كيلي كانت متظاهرة سلمية، وأنها لقت حتفها برصاصات مجهولة المصدر عندما اندلعت أعمال عنف واشتباكات مع قوات الشرطة خلال مسيرة الاحتجاج.
6- ماركيز توسان:
قام مجهول بإطلاق النار على توسان، البالغ من العمر 23 عامًا في أيوا. وعثرت الشرطة على مسدس شبه آلي تحت جثته، فيما أظهر مقطع فيديو توسان يقف حاملًا مسدس خارج متجر مجوهرات في نفس الليلة التي قُتل فيها.
7- كالفن هورتون جونيور:
أصيب هورتون، وعمره 43 عامًا، برصاصة قاتلة أطلقها مثيرو الشغب وتوفي في وسط الشارع بالقرب من الدائرة الثالثة لقسم الشرطة في مينيابوليس. ويعتقد أنه كان أول حالة وفاة منذ بدء أعمال الشغب والسلب والنهب. 8- جيمس سكورلوك:
تشاجر سكورلوك، 22 عامًا، مع جيك غاردنر، صاحب حانة في أوماها. وأطلق غاردنر طلقة قاتلة على سكورلوك وتم قيد الواقعة بأن غاردنر استخدم سلاحه سلاحه دفاعًا عن النفس.
9- فيكتور كازاريس:
قُتل كازاريس، 27 عامًا، بالرصاص في شيكاغو خلال أعمال شغب. وقال متحدث باسم البلدة إن مصدر إطلاق النار كان مجموعة من «مثيري شغب» يقودون سيارتهم باستهتار سعيًا لإثارة المشاكل».
10- باتريك أندروود:
لقى أندروود، 53 عامًا، ويعمل ضابطًا في خدمة الحماية الفيدرالية، حتفه برصاص أطلقته عناصر إثارة شغب وفوضى كانت تجوب أوكلاند بسياراتهم لاستهداف ضباطا يرتدون الزي الرسمي.
11- خورخي غوميز:
أردى رجال الشرطة غوميز، 25 عامًا، بالقرب من محكمة لاس فيغاس الفيدرالية، حيث كان يشارك في أعمال الشغب والعنف، وعندما حاول غوميز، مرتديًا دروع واقية من الرصاص، تصويب بندقيته باتجاه رجال الشرطة، عاجله الضباط بوابل من الرصاص.
12- كريس بيتي:
عثرت الشرطة على جثة بيتي رجل الأعمال البارز والذي يمتلك العديد من النوادي الليلية، وعمره 38 عامًا، بالقرب من محل إقامته في إنديانا. 13- مارفن فرانسوا:
قام 3 أميركيين أفارقة بقتل فرانسوا، 50 عامًا، في كانساس سيتي أثناء محاولتهم سرقة سيارته الجيب. كان فرانسوا،يؤدي عمله كمصور فوتوغرافي مكلف بتوثيق الاحتجاجات، عندما هاجمه الجناة وأصابوه بـ3 رصاصات، ولفظ أنفاسه بمكان الحادث قبل نقله للمستشفى.
14- جثث لمجهولين:
• قتل رجل في شيكاغو يبلغ من العمر 29 عامًا برصاص بعض «مثيري الشغب والفوضى».
• قضى لص عشريني على يد صاحب متجر أسلحة في فيلادلفيا.
• قتل رجل من فيلادلفيا نفسه أثناء محاولته تفجير ماكينة صراف آلي لنهبها.
• تعرض رجل في ديترويت للقتل خلال الاحتجاجات، وتبحث الشرطة المحلية عن سيدة تم رصدها من خلال كاميرات المراقبة ومن المرجح أنها مرتكبة الجريمة.
المصدر: عواصم – وكالات:
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: