مصر .. مستشفى تخفي إصابة بـ”كورونا” فتتسبّب في نقل العدوى إلى 22 طبيبًا وممرضًا

لا زالت المنشأة الطبية تعمل بكامل طاقتها رغم تفشّي الفيروس فيها

أفادت مصادر طبية بمستشفى الزيتون التخصصي في القاهرة، بإصابة 22 طبيبًا وممرضًا بفيروس كورونا المستجد؛ بحسب ما نقل “روسيا اليوم” عن صحيفة “الشروق” المصرية، اليوم (الخميس).

وبيّنت المصادر أن العدوى انتقلت إلى المستشفى بعد استقبال سيدة مسنّة، 72 عامًا، يوم 23 مارس الماضي، واحتجازها بالرعاية المركزة بعد الغسيل الكلوي، وبعد عدة أيام ظهرت عليها أعراض فيروس كورونا فأُجري تحليلٌ لها وظهر إيجابيًّا، ورغم ذلك استمرّ حجزها بالمستشفى حتى وفاتها يوم 4 أبريل الجاري.

وأضافت أن إدارة المستشفى لم تخبر طاقم الأطباء والتمريض بأن الحالة المتوفاة كانت مصابة بفيروس كورونا، وبعدها علم الطاقم بعد عدة أيام بأن الحالة التي تعاملوا معها كانت مصابة بـ”كورونا”، بعد ظهور تحليل لممرض يعمل بالمستشفى وبمستشفى الخانكة للأمراض النفسية بأنه مصاب بالفيروس.

وذكرت المصادر أن إصابات المستشفى جاءت بأقسام الاستقبال والرعاية المركزة والباطنية، وقسم مكافحة العدوى، ورغم ذلك يعمل المستشفى بكامل طاقته في جميع الأقسام، ولم يتم غلق المستشفى أو الاستقبال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: