من الصفر إلى الكارثة .. تعرَّف على 5 مراحل ترصد توغل “كورونا” في أيّ بلد

فيما تسعى الدول لمنع وصول الفيروس إلى مراتبه المتطورة التي لا تُحمد عقباها

5 مراحل بين “الصفر والكارثة” كفيلة برصد انتشار وباء “كورونا” وخطة مواجهته، فمع تصاعد خطر الفيروس أكثر فأكثر، صنّفت الدول درجة شدة المرض داخل أراضيها إلى مراحل عدة، لكي تتمكن من وضع الخطة المناسبة لكل مرحلة.

ويمر الوباء الذي يُعرف باسم “كوفيد- 19” من حيث أعداد الإصابات بخمس مراحل، لذلك تسعى الدول والحكومات، إلى اتخاذ عديد من التدابير قبل الوصول إلى مراحل الفيروس المتقدمة والكارثية.

والمرحلة الأولى لانتشار الفيروس تُدعى “صفر”، وتعد مستقرة إلى حد ما؛ حيث لا يتم تسجيل أيّ إصابة.

أما المرحلة الثانية، فتكون مع تسجيل أولى حالة إصابة على أرض البلد، ومن ثم تُعزل الحالة وتقوم السلطات بعدها عمليات البحث والتقصّي عن الذين من الممكن أن تكون وصلت إليهم العدوى بسبب تواصلهم مع المريض.

ووفق ما نقلته “سكاي نيوز”، ففي المرحلة الثالثة، يزداد عدد الإصابات، وينتشر المرض من خلال العدوى، وعندما تبدأ المرحلة الرابعة من الوباء تشهد البلاد إصابات عدة تكون غالباً في منطقة واحدة أو أكثر من منطقة وبشكل جماعي وتعلن حينها المناطق بالموبوءة.

وتعد المرحلة الخامسة هي الأخطر في رحلة فيروس كورونا؛ حيث يستشري الوباء ويزحف في كامل البلد كما يجري في إيطاليا حالياً.

وتسعى الدول بكل جهودها التي تكون صارمة أحياناً أو ربما تصل إلى شيءٍ من الحسم، من أجل منع وصول تفشي الفيروس في بلادها، إلى مراحله المتطورة التي لا تُحمد عقباها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى