«التنمية السياسية» يُدرب البلديين على التعامل مع وسائل الإعلام

أكدت الأستاذة إيمان جناحي المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية أهمية المنجزات والمكتسبات التي حققتها مسيرة العمل البلدي في مملكة البحرين، وحرص المعهد على المساهمة في العمل على تعزيزها من خلال برامجه الهادفة إلى تنمية مهارات أعضاء المجالس البلدية، مشيرة في هذا الصدد إلى التعاون والشراكة القائمة بين المعهد ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني من خلال برنامج «مهارات بلدية»، الذي يسعى إلى الإسهام في دعم الأعضاء البلديين في ممارسة دورهم الاجتماعي والخدمي.

ونوهت جناحي إلى أن البرنامج شهد منذ تدشينه تقديم العديد من ورش العمل المتخصصة، التي تلبي احتياجات الاعضاء البلديين في المجالس البلدية الأربعة ومجلس أمانة العاصمة، بما يصب في صالح تطوير مسيرة العمل البلدي.

وفي هذا الإطار أعلنت جناحي أن المعهد نظم ورشة عمل لأعضاء المجالس البلدية ومجلس أمانة العاصمة بعنوان «مهارات التعامل مع وسائل الإعلام«، ضمن برنامج »مهارات بلدية«، يوم الخميس بفندق الريجنسي.

وأكدت جناحي أن مهارات التعامل مع وسائل الإعلام تعد من المهارات الضرورية التي تساعد العضو البلدي على النهوض بمسؤولياته من خلال الدور المحوري الذي تقوم به وسائل الإعلام في تعزيز التواصل مع المجتمع، والوقوف على متطلباته وأولوياته الملحة في مختلف الخدمات البلدية.

وتناولت محاور الورشة التي قدمها الأستاذ سامي هجرس مدير إدارة المكتب الإعلامي بمركز الاتصال الوطني شرح قواعد أساسية في التعامل مع وسائل الإعلام، والعناصر الرئيسية في تكوين علاقة العضو البلدي بوسائل الإعلام، والفرق بين المقابلات في الراديو والتلفزيون والصحف، وأنواع المقابلات السائدة في وسائل الإعلام (المقابلات الحية، والمقابلات المسجلة)، إضافة إلى استعراض الرسائل الأساسية في المقابلات الإعلامية، والكلمات المفتاحية، وكيفية مواجهة الأسئلة الصعبة.

كما تطرقت الورشة إلى تدريب المشاركين على إعداد التصريحات الصحفية، وطرق معالجة أهم المشكلات في التعامل مع وسائل الإعلام، ومهارات استخدام الفكاهة خلال المقابلة، وفهم لغة الجسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: