السعودية: سنرد على هجوم أرامكو

البنتاجون: نعد خيارات للرد وترامب هو من يقرر

أرسلت البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة رسالتين؛ واحدة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش وأخرى إلى رئيس مجلس الأمن المندوب الروسي الدائم فاسيلي نبنزيا وإلى أعضاء مجلس الأمن. وحملت الرسالتان شرحًا لموقف السعودية من الهجوم على منشآتها النفطية والاقتصاد العالمي برمته.

وأوضحت السعودية في الرسالة أن «كل المؤشرات تدل على أن الأسلحة المستخدمة بهجوم أرامكو إيرانية». وأكدت السعودية في رسالتها إلى مجلس الأمن أنها ستتخذ إجراءات للرد على هجوم أرامكو وفقا للقانون الدولي.

وأعلن مساعد وزير الدفاع الأمريكي جوناثان هوفمان أن «هناك تعاونًا مع السعودية لتحديد مكان إطلاق الصواريخ التي هاجمت أرامكو». وقال هوفمان خلال مؤتمر صحفي في واشنطن أمس إن «إيران مسؤولة بشكل أو بآخر عن الهجمات على منشآت أرامكو». وتابع: «سنقدم للرئيس دونالد ترامب خيارات للرد على هجوم أرامكو وهو من يقرر»، لافتًا إلى أن «الهجمات على منشآت أرامكو كانت منسقة بشكل كبير».

كما أشار إلى أن «الدفاعات الجوية السعودية كانت لها فعالية كبيرة في مواجهة صواريخ الحوثيين»، مؤكدًا: «نتشاور مع الرياض لمنع أي تهديدات قد تأتي من شمال السعودية».

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أعلن أن هناك «إجماعًا خليجيا» حول مسؤولية إيران عن الهجمات على شركة أرامكو السعودية. وأوضح بومبيو في تصريحات للصحفيين في أعقاب زيارة للعاصمة الإماراتية أبوظبي أن «هناك إجماعًا كبيرًا في المنطقة حول الجهة التي نفذت هذه الهجمات. إنها إيران. لم أسمع أي أحد في المنطقة يشكك في ذلك ولو لحظة».

وأضاف: «لا نزال نسعى لبناء تحالف كعمل من أعمال الدبلوماسية، في حين أن وزير خارجية إيران يهدد بحرب شاملة وبالقتال حتى آخر أمريكي، ونحن هنا لبناء تحالف يستهدف تحقيق السلام».

ونقلت شبكة «سي بي إس نيوز CBS News» عن مسؤول أمريكي قوله إن المرشد الإيراني علي خامنئي وافق على الهجوم الذي نُفذ يوم السبت الماضي على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو في السعودية، ولكن بشرط أن يتم بطريقة تمكن طهران من نفي أي ضلوع لها في الهجوم.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس الخميس إن توجيه أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية إلى بلاده سيفجر حربا شاملة.

وأضاف ظريف في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن): أقول بكل جدية إننا لا نريد حربا، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية… لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق