لوح “زاباتا” يحلق به من فرنسا إلى بريطانيا.. كيف يعمل؟

عبر بحر المانش البالغ عرضه 35 كم

بعد عشرة أيام من فشل محاولته الأولى، نجح المخترع الفرنسي فرانكي زاباتا، اليوم الأحد، في عبور بحر المانش، مستقلاً لوحاً طائراً نفاثاً من تصميمه، وذلك بعد أن فشلت محاولته الأولى عندما لم يتمكن من الهبوط على منصة لإعادة التزود بالوقود فسقط في البحر.

وأظهرت صور عرضها التلفزيون الفرنسي فرانكي زاباتا الذي أطلق عليه اسم “الرجل الطائر”، وهو يلوّح لجمهور تابع الحدث قبل أن يهبط بسلام في خليج سانت مارغريت القريب للغاية من دوفر على الساحل الجنوبي لبريطانيا، في تجربة فريدة حلم بها الإنسان منذ فجر التاريخ.

ووفقاً لما أوردته قناة “فرانس برس”، فإن “زاباتا” البالغ من العمر 40 عاماً، أقلع في تمام الساعة الثامنة والربع صباحاً من شاطئ سانغات الفرنسي وبضجيج صاخب يصم الآذان وأمام أعين المئات من محبي عشاق الطيران.

ورافقت “زاباتا” في رحلته ثلاث مروحيات إلى حين هبوطه في الخليج، حيث كان ينتظره العشرات من المتفرجين والصحافيين.

وارتدى “زاباتا” خوذة واقية وبدلة سوداء مجهزة، منطلقاً باتجاه خليج مارغريت الإنجليزي على الجانب الآخر، فتمكن من الطيران نحو 20 دقيقة على ارتفاع 20 متراً من سطح البحر، ثم هبط بسهولة هذه المرة لتزويد لوحه بالوقود وترك حقيبة ظهره.

وبعدها بدقائق هبط على الجانب البريطاني بعد أن سافر في رحلة أحادية طائراً عبر القنال البالغ طوله 35 كيلومتراً، مستقلاً جهاز الطيران الخاص به، الذي يعمل بالكيروسين المخزن في حقيبة ظهر، والمجهز بخمس توربينات صغيرة تسمح له بالإقلاع والتحليق حتى 190 كيلومتراً في ساعة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق