مرشحون يتحولون لـ «مخلصي معاملات» مجانية

اتسمت الـ 7 أيام التي فتحت فيها أبواب المراكز الإشرافية للتأكد من كشوف الناخبين بحضور مكثف من قبل نواب ومرشحين محتملين لتسجيل عدد من المواطنين المحسوبين على دوائرهم الانتخابية والتي سقطت أسماؤهم من الكشوف، حيث شهد اليوم الأخير حضور المرشحين بـ «حِـزَم» من البطاقات الشخصية.
وتحول المرشحون خلال هذه الفترة لـ «مخلصي معاملات» مجانية، حيث بذلوا جهودًا مضنية للتواصل والبحث في موقع الانتخابات الإلكتروني للتعرف على الاسماء الغائبة من الناخبين، فضلا عن تحمل عناء أخذ البطاقات الشخصية للمركز الإشرافي بغية إدراجهم في كشوف الناخبين، كخطوة لتعزيز الحظوظ في الفوز بمقعد دوائرهم.
وفي اليوم الأخير، قال المرشح المحتمل عن الدائرة بالمحافظة الشمالية محمد العصفور والذي يحضر المركز بصورة شبه يومية، إنه استطاع أن يدرج 170 ناخبًا في الكشوف، بعد جهد استمر لـ 7 أيام، مشيدًا بسلاسة الإجراءات في المركز الإشرافي.
أما المرشح عن الدائرة الثانية عشرة بالمحافظة الشمالية محمد علي بوحميد فقد أكد أنه تمكن من تسجيل ما يقارب الـ 20 اسمًا، وكذلك المرشح عن رابعة الشمالية جهاد المؤمن الذي سجل 10 أسماء، فيما أحضر معاونون للمرشح محمود البحراني حزمة من البطاقات الشخصية أمس، مؤكدين الحاجة لوقت أكبر من أجل القدرة على استكمال طلبات المواطنين.
ولوحظ أن عددًا من المرشحين اعتكفوا داخل المركز الإشرافي حتى آخر دقيقة، حيث كانوا موزعين بين إدراج أسماء ناخبين، أو الاتصال لحث آخرين للحضور للمركز وإدراج أسمائهم.
حسين العابد
الايام
اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق