حرب الطعون.. استبعاد جلال كاظم ونبيل البلوشي وفتيل والشويخ والمطاوعة من الترشّح

علمت «الأيام» أن اللجنة الإشرافية بالمحافظة الشمالية استبعدت أسماء كل من النائب جلال كاظم المحفوظ ومحمد فتيل من الترشّح للانتخابات النيابية في الدائرة الثانية بالمحافظة، وذلك على خلفية الطعن الذي تقدّمت به المترشّحة فاطمة القطري ضدّهما.
وتقدّمت القطري بالطعن ضدّ المحفوظ وفتيل على خلفية سكنهما خارج المنطقة، ويمثّل المحفوظ حاليًا مقعد الدائرة في مجلس النواب، في حين يترشّح فتيل عن قائمة المنبر التقدّمي.

وبخروج المحفوظ وفتيل، تنحصر المنافسة في 3 مترشحين، هم فاطمة القطري «عضو بلدي حالي»، ومحمد شهاب، وفاضل الدرازي.

وفي الدائرة الثانية، أسقطت اللجنة الإشرافية اسم النائب أحمد قراطة على خلفية طعنين تقدّم بهما المترشحان ابتسام هجرس وعلاء بوعلي.

وفي الدائرة السابعة، أسقطت اللجنة اسم النائب أسامة الخاجة، وذلك على خلفية الطعن الذي تقدّمت به المترشحة زينب عبدالأمير.

وفي الدائرة العاشرة بمحافظة العاصمة، أسقطت اللجنة الإشرافية اسم النائب الحالي نبيل البلوشي من قائمة المترشّحين، على خلفية طعن تقدّم به 3 مترشّحين من أبرزهم المترشّح علي إسحاقي، والذي أكّد للأيام أن البلوشي لا يقطن في الدائرة، حيث لديه منزل إسكان في منطقة أخرى.
وفي الدائرة الأولى للمحافظة الشمالية، أطاحت المترشّحة كلثم الحايكي بمنافسها الدكتور مهدي الشويخ، وذلك إثر الطعن الذي تقدّمت به ضدّه. ويترشّح الشويخ ضمن قائمة جمعية المنبر التقدّمي.
في سياق متّصل، رفضت اللجنة الإشرافية بالمحافظة الجنوبية الاعتراض الذي تقدّم به المترشّح النيابي بثانية الجنوبية محمد الزياني ضد منافسه النائب الحالي محمد الأحمد الذي ثبت أنه يُقيم بالدائرة نفسها، وبذلك يكون الأحمد قد حافظ على اسمه ضمن كشوف المترشحين بثانية الجنوبية، وقد تقدم الزياني بالاعتراض على عنوان نظيره محمد الأحمد يوم أمس الأول، لكنه خسر هذا الطعن.
فيما أطاح المترشح البلدي محمد النجار بمنافسه ثابت المطاوعة بالدائرة الأولى بالجنوبية، كما أطاح المترشح البلدي بالدائرة ذاتها يوسف الحادي بمنافسه هشام الدوسري، وبذلك خسرت الدائرة الأولى اثنين من مترشحيها البلديين من أصل 11 مترشحًا للمجلس البلدي بهذه الدائرة.
بينما احتفظ المترشح البلدي جاسم بوحمود باسمه ضمن كشوف المترشحين بأولى الجنوبية، وذلك بعد أن خسر منافسه يوسف الحادي الاعتراض الذي تقدم به ضده.
المصدر: حسين العابد وفاطمة سلمان سماء عبد الجليل:
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق