بشر يطيرون وناطحات تهتز وأسماك بالشوارع.. هنا لقطات مرعبة من “ملك العواصف”

ضرب أكثر أقاليم الصين كثافة.. محلات تغلق ورحلات تتوقف وضحاياه 39 قتيلاً بالفلبين

ضرب إعصار “مانكوت” إقليم غوانغدونغ، أكثر أقاليم الصين كثافة سكانية، بسرعة رياح تصل إلى 162 كيلومتراً في الساعة؛ حيث أعلنت حالة التأهب القصوى في الإقليم، بعد اقتراب الإعصار القوي الذي ضرب هونغ كونغ، وأدى إلى اهتزاز ناطحات السحاب هناك، وتكسير زجاج نوافذها.

وارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار في الفلبين إلى 59 قتيلاً، معظمهم جراء الانزلاقات الأرضية التي نجمت عن الأمطار الغزيرة التي رافقت الإعصار؛ حيث عد “مانكوت” أقوى عاصفة في عام 2018 اكتسحت الأجزاء الشمالية من الفلبين، السبت.

ووصل إعصار “مانكوت” إلى الساحل الصيني قُرب مدينة جيانغمن، بعد ظهر الأحد بالتوقيت المحلي؛ حسب وسائل الإعلام الرسمية الصينية التي أطلقت عليه “ملك العواصف”.

وأظهرت لقطات فيديو مرعبة سقوط رافعات من ناطحات سحاب وأناساً يطيرون في الهواء، وأمطاراً غزيرة تملأ الشوارع؛ فيما أُجلي أكثر من 2.45 مليون شخص من منازلهم، بعد أن رفعت السلطات هناك درجة التأهب إلى القصوى، (درجة الإنذار الحمراء).

وأُعلنت حالة التأهب القصوى في هونغ كونغ أيضاً؛ حيث طلب من السكان البقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلى الشوارع، لتجنب مخاطر الحطام المتطاير في الهواء؛ نظراً لسرعة الريح التي تجاوزت 117 كيلومتراً في الساعة.

وأشار مسؤولون إلى أن عدد المصابين جراء الإعصار وصل إلى أكثر من 200 شخص؛ على الرغم من أن المنطقة لم تكن في قلب العاصفة التي مرت بقربها، وارتفع مستوى الأمواج إلى 3.5 متراً، قاذفة في بعض المناطق بالأسماك الحية إلى الشوارع.

وأغلقت معظم المتاجر والخدمات العامة، وأُلغيت أكثر من 800 رحلة جوية في مطار هونغ كونغ الدولي؛ مما أثّر على أكثر من 100 ألف مسافر؛ إلا أن الجميع لم ينتبه إلى التحذيرات؛ حيث قال هاو تشن، من سكان هونغ كونغ لوكالة “فرانس برس”: “خرجت للركض هذا الصباح، أحب الهواء النقي، ولا يوجد أشخاص ولا سيارات في الشوارع. في الأيام العادية لا يمكننا رؤية ذلك”.

أما في ماكاو المجاورة؛ فأمرت السلطات بإغلاق الكازينوهات الشهيرة في الإقليم لأول مرة في تاريخها، ومن المتوقع أن تنخفض قوة الإعصار ليتحول إلى منخفض استوائي بحلول الثلاثاء، مع تحركه إلى داخل البر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق