مظاهرات في عاصمة السنغال احتجاجا على قانون انتخابات جديد

اندلعت مظاهرات في العاصمة السنغالية دكار أمس الخميس وتحول نقاش في البرلمان إلى تدافع ونزاع بسبب تغيير على قانون الانتخابات يقول منتقدوه إنه سيجعل من المستحيل على صغار المرشحين المنافسة على منصب الرئاسة في 2019.
ونزل مئات من الأشخاص إلى شوارع وسط دكار في حي بلاتو أو تلة دكار وأحرق بعضهم إطارات السيارات وأقاموا حواجز طرق قبل أن تفرق الشرطة الحشود بالغاز المسيل للدموع وتعتقل العشرات.

وتعد الأحداث اندلاعا نادرا لاضطرابات في بلد يعتبر مثالا للاستقرار والديمقراطية في غرب أفريقيا وتأتي قبل انتخابات تجرى في فبراير شباط من العام المقبل يسعى فيها الرئيس ماكي سال للفوز بولاية ثانية.

والتغيير، الذي أقره البرلمان بإجماع 140 نائبا بعد أن قاطعت المعارضة التصويت، يطلب من كل المرشحين جمع توقيعات لتأييدهم من واحد بالمئة من الناخبين المسجلين في كل منطقة من مناطق البلاد الأربعة عشرة وهو ما يصل إلى 60 ألف ناخب. ولا يحتاج التعديل حاليا إلا إلى توقيع الرئيس ليدخل حيز التنفيذ.
وقال عبده مبو وهو عضو في الحزب الحاكم لرويترز إن القانون المقترح سيمنع «الفوضى» في الانتخابات باستبعاد المرشحين الذين لا يملكون فرصة للفوز.

لكن أعضاء في حزب المعارضة يقولون إن القانون المقترح هو محاولة من سال لإسكات المعارضين.

المصدر: رويترز
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق