كيف تحمي طفلك المصاب بالجيوب الأنفية في موجات الغبار؟

تمر المنطقة العربية بموجة من الطقس السئ، وسط أجواء من الغبار. ، ويعاني منها الصغار والكبار، خاصة من ذوي الحساسية والمصابين بالجيوب الأنفية المزمنة، فكيف تحمين طفلك من هذه الأجواء؟

الدكتور أحمد ناجي سعيد أخصائي الأنف والأذن والحنجرة يوضح لك أعراض ونصائح تخص طفلك بخصوص أجواء الغبار، وأثرها على صحته:
• يلعب العامل الوراثي دوراً كبيراً في إصابة الطفل المتكررة بحساسية الجيوب الأنفية.
• تساعد أزهار الأشجار والغبار على زيادة الأعراض لدى الطفل.
• يشكو الطفل من العطس المتكرر واحمرار الأنف والاحتقان.
• كما يشكو من العصبية والنرفزة لأي سبب.
• يجب أن تهتم الأم بتهوية المنزل بشكل جيد لتجديد الهواء.
• لا تقتصر التهوية على فتح الشبابيك بل يجب أن تقوم بتهوية فراش الطفل والأغطية.
• يجب على الأم عدم التهاون في أعراض الجيوب الأنفية التي قد تتطور وتصبح إصابة بمرض الربو المزمن لدى الطفل.
• بالنسبة للأدوية على الأم عدم الإسراف في استخدام المضادات الحيوية.
• يجب تعريض الطفل لبخار الماء عن طريق تبخيرة للأنف.
• استخدام القطرات التي تزيل الانسداد يجب أن تكون بشكل مقنن لأن أضرارها غير محمودة على المدى البعيد.

المصدر: سيدتي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق