أم وأب يغتصبان طفلتهما بطريقة بشعة.. والمبرر سيصدمك!

حُكم على رجل وزوجته بالسجن 15 و 17 عاما، بعدما ارتكبا جريمة مروعة بحق ابنتهما البالغة من العمر 12 عاما، في روسيا، إثر قيامهما باغتصابها مرات عديدة، مبررين فعلتهما بأنهما أولى بذلك من الشباب المهووسين.
وسجن الوالدان بعدما أدلت الأم «أولغا» بإفادتها أمام الشرطة، مما سبب صدمة أمام الحضور، وأفادت المعلومات بأن والدي الطفلة أجبراها على ممارسة الجنس، وصرّحت مساعدة المدعي العام في مدينة فولغوغراد الروسية «أوكسانا شيريدينا» بأنّ «المحكمة أكّدت أن الوالدين كانا يمارسان الجنس مع القاصر لحوالى 4 أشهر».

 

 

وقالت «أوكسانا» إن الفتاة لم تخبر أي شخص عن هذه الحادثة خوفًا من ردة فعل والديها، وحاليًا تتلقى الرعاية المناسبة لإعادة تأهيلها نفسيًّا قبل حوالي عام من إفصاحها عن القضية. بحسب موقع «مترو» البريطاني.
كما قالت مسؤولة لجنة التحقيق الروسية «ناتاليا كونيتسكايا»: «في سياق التحقيق والتحليل النفسي تم التأكد من وعي الوالدين وهما مدركان تمامًا مدى خطورة الأمر الذي يقومان به ومدى تأثير هذا الحادث على الفتاة».
وانكشف أمر الوالدين بعد أن ذهبت الطفلة إلى طبيب نسائي لأنّها عانت مشاكل في دورتها الشهرية، فاكتشف أنها ليست عذراء. واعترف الوالدان حينها بفعلتهما مؤكدّين أنّه من الأفضل أن تفقد الفتاة عذريتها مع والديها كي لا تتجه إلى أساليب أُخرى لمعرفة تفاصيل الحياة الجنسية.
وأفاد البيان الصادر عن الشرطة بأن جدّة الفتاة كانت تعيش في المنزل نفسه، ولكنها لم تكن على علم بحدوث هذا الأمر. وبالرغم من كل ما مرَّت به الفتاة، إلا أنها نشرت صورة برفقة والدتها وأرفقتها بعبارة “أنا أحبك”. وطالب الشعب الروسي بإنزال أشد العقوبات على الزوجين.
المصدر: روتانا
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق