مقتل شرطي إيراني بالرصاص .. والقوميات تنتفض

الاحتجاجات مستمرة في طهران وأذربيجان والأهواز وكردستان

العربية.نت – صالح حميد، وكالات

 قال متحدث باسم الشرطة الإيرانية اليوم الاثنين إن شرطيا لقي حتفه بالرصاص وأصيب ثلاثة خلال احتجاجات في إيران. وهذا أول فرد في صفوف قوات الأمن ترد أنباء بمقتله منذ اندلاع المظاهرات المناهضة للحكومة الأسبوع الماضي.

ونقل التلفزيون الإيراني عن المتحدث باسم الشرطة سعيد منتظر المهدي قوله “استغل أحد مثيري الشغب الوضع في مدينة نجف أباد وأطلق أعيرة نارية على قوات الشرطة ببندقية صيد. ونتيجة لذلك أصيب ثلاثة وقتل واحد”.ولم يذكر التلفزيون متى وقع الحادث.

وتستمر الانتفاضة الإيرانية في يومها الخامس في العاصمة #طهران وسائر المحافظات، وامتدت لمناطق القوميات مساء الاثنين إلى أذربيجان حيث خرج الآلاف إلى شوارع مدن تبريز، وأردبيل والأهواز وسنندج مركز محافظة كردستان.

وكان حسن شریعتمداري، السياسي المخضرم وهو من أهالي تبریز ونجل المرجع الراحل آية الله کاظم شریعتمداري، قد دعا في كلمة مسجلة باللغة التركية وانتشرت بشكل واسع عبر #مواقع_التواصل أتراك إقليم أذربيجان الإيراني إلى الخروج للشوارع والانضمام إلى صفوف انتفاضة الشعوب في إيران.

كما أصدر نشطاء ومنظمات بيانات طالبوا #الشعب_التركي الأذري خلالها بالنزول إلى الساحات والشوارع، والتعبير عن مطالبهم القومية إلى جانب مطالب سائر فئات الشعب الإيراني.

هذا وتستمر المظاهرات في مدينة الفلاحية جنوب #إقليم_الأهواز بهتافات “اخرجوا من سوريا”، و”بالروح بالدم نفديك يا الأهواز”، وفي عبادان بشعار ” الموت للديكتاتور”.

أما مدينة الأهواز فشهدت حصورا مكثفا لوحدات خاصة من شرطة مكافحة الشغب تحسبا لمظاهرات ليلية.

وعاشت مدينة سنندج مركز محافظة كردستان اشتباكات مع قوى الأمن، وفي مرمنشاه أطلق المحتجون شعار ” الموت لروحاني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق