ترامب يهدد بقطع المساعدات عن الدول التي ستصوّت ضد قراره بشأن القدس بالأمم المتحدة

واشنطن – الوكالات: وجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب أمس الاربعاء تحذيرا شديد اللهجة الى الدول التي يفترض ان تصوت في الجمعية العامة للامم المتحدة على قرار يدين اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل، متوعدا بوقف التمويل الامريكي لها.

وقالت ترامب في البيت الابيض «إننا نراقب هذا التصويت»، منددا بـ«كل تلك الدول التي تأخذ مالنا ثم تصوّت ضدنا في مجلس الأمن».

وأضاف خلال اجتماع مع فريقه الحكومي: «انهم يأخذون مئات ملايين الدولارات وحتى مليارات الدولارات ثم يصوّتون ضدنا».

وتابع: «فليصوّتوا ضدنا، سنوفر بشكل كبير، الامر سيان بالنسبة الينا»، وذلك قبل ان يهنئ السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي بما قامت به في هذا الملف.

وفي رسالة وجهتها الى سفراء دول عدة في الامم المتحدة، أكدت هايلي ان ترامب طلب منها «ان تراقب» هذا التصويت «بشكل دقيق»، وأضافت محذرة: «سنسجل كل تصويت حول هذه القضية».

وخاطب ترامب سفيرته قائلا: «تلك كانت الرسالة الملائمة».

من جهته، اتهم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي واشنطن أمس الاربعاء بممارسة «تهديدات» و«عمليات ترهيب» بهدف ثني اعضاء الجمعية العامة عن إدانة سياستها.

وكان المالكي يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك في مطار اسطنبول مع نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو قبل ان يغادر الى نيويورك لحضور تصويت الجمعية العامة.

وقال الوزير التركي: «نرى الان ان الولايات المتحدة سلكت طريق التهديدات ماذا ستفعلون بأخذكم الاسماء؟ هل ستسمحون أيضا باحتلال تلك البلدان ام إنكم ستعاقبونها»؟

وأضاف «العالم تغير. ان منطق «انا قوي اذن انا على حق» تغير. ان العالم يتمرد على الظلم. ان اي دولة لها كرامتها وتحترم نفسها لن ترضخ لهذا النوع من الضغوط».

في غضون ذلك اندلعت مواجهات جديدة أمس الاربعاء في فلسطين ضد قرار ترامب.

وخرجت تظاهرات في مدن نابلس والخليل ورام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وتجمع نحو الف متظاهر عند حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل بين القدس ورام الله. واستخدم الجيش الاسرائيلي الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة.

وتم اغلاق الحاجز بعد وقوع ما وصفه الجيش الاسرائيلي بـ«اعمال شغب».

وفي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، تجمع مئات من المتظاهرين في المدينة، مع اندلاع اشتباكات خفيفة مع الجيش الاسرائيلي.

وتظاهر مئات في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، ووقعت مواجهات مع الجيش هناك.

وفي قطاع غزة المحاصر، تجمع مئات من المتظاهرين في مدينة غزة للتظاهر. وتوجه العشرات منهم الى السياج الامني على الحدود مع اسرائيل.

وافادت وزارة الصحة الفلسطينية بوقوع تسع اصابات حتى الآن، مشيرة إلى انه لا توجد اي اصابة خطرة.

وتندلع اشتباكات شبه يومية منذ قرار ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لاسرائيل.

وكان من المقرر خروج تظاهرات أمس الاربعاء احتجاجا على زيارة كانت مرتقبة لنائب الرئيس الامريكي مايك بنس، ولكنه قام بتأجيلها الى الشهر المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق