اغتيال قائد بالحرس الثوري الإيراني أمام منزله

(العربية.نت): قام مسلحون مجهولون باغتيال العقيد عبدالحسين مجدمي قائد مليشيات الباسيج في بلدة «دار خوين» جنوب إقليم الأهواز في إيران.

ووفقا لمواقع محلية هاجم مسلحون ملثمون منزل مجدمي خلال الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، وأطلقوا النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى مقتله على الفور.

ويُعتبر مجدمي من الضباط المشاركين في عمليات قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا خلال السنوات الماضية.

كما يتهمه ناشطون بالمشاركة في حملة قمع الاحتجاجات في إقليم الأهواز في نوفمبر الماضي، والتي راح ضحيتها أكثر من 200 متظاهر.

يذكر أن إقليم الأهواز شهد مجزرة على يد قوات الحرس الثوري راح ضحيتها حوالي 200 شخص خلال الاحتجاجات التي عمت جميع أنحاء إيران في نوفمبر الماضي. وإثر ذلك قامت حكومة الولايات المتحدة بإدراج قائد الحرس الثوري الإيراني في إقليم الأهواز حسن شاهوار بور على قائمة العقوبات، بسبب إشرافه على تلك المجزرة التي وقعت في منطقة معشور جنوب إقليم الأهواز.

وقال براين هوك الممثل الأمريكي الخاص للملف الإيراني إنه تم وضع شاهوار بور على قائمة العقوبات، لأنه «ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان بحق المتظاهرين، وأشرف على مجزرة بحق 148 مواطنا عزّلا في منطقة معشور في نوفمبر الماضي».

وكانت إيران قد أقرّت بوقوع مجزرة معشور، حين قامت قوات الأمن الخاصة والحرس الثوري باقتحام بلدة الجراحي وسائر بلدات معشور مثل الكورة وخور موسى، واستخدمت الدبابات والرشاشات والأسلحة الثقيلة لقتل عشرات الشبان والمواطنين العرب، بينهم أطفال ونساء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى