شاهد صورة الخادمة الإثيوبية التي قتلت ابنة كفيلها.. بدم بارد!

نفت والده الطفلة “نوال” ضحية الخادمة الإثيوبية بالرياض لـ “العربية.نت” ما تم إشاعته وتداوله حول وفاة ابنها “علي”، مؤكدة أنه بخير وبصحة طيبة، وتم إزالة جهاز التنفس الصناعي عنه.

ونقلت الأم أن ابنها “علي” استيقظ وهو الآن يرقد في المستشفى، وبدأ يتحدث عن الخادمة الإثيوبية، وعن تصرفها الوحشي مع شقيقته، بعد أن أمسكت بها من شعرها، وقامت بنحرها، وسددت طعنات لها في الوجه والعنق والصدر والبطن.
وقال الطفل علي: “كنت أحاول أن أحمي أختي، وأدافع عنها ولم أنجح، فأخذت أختي وطعنتها أمامي”.
وتابعت الأم: “كانت تحاول نحر علي ولم تقدر عليه”.
وتابعت الأم: “حين وصلت إلى المنزل وقت الحادثة، انهارت قواي وأعصابي، وبدأ رجال الأمن بمواساتي بعد أن رأيت ابنتي ملطخة بدمها، بينما انزوت الخادمة المجرمة في غرفة من المنزل، ولم أشاهدها”.
وأضافت: “أرجو من الله أن يريني فيها عجائب قدرته.. فأنا الآن متفرغة لرعاية ابني علي، وأنا بحاجة لأن أقوم بتقديم العلاج النفسي له، لأنه يعيش ظروفاً نفسية خطيرة، ولا يمكن أن ينسى ما حدث بسهولة، وكيف لي أن أنسى ابنتي فلذة كبدي التي كانت تمشي على الأرض وتركض لاستقبالي، ولا أريد الآن من الناس سوى أن يدعوا لي بتحمل أيامي القادمة بدونها”.

وكانت عاملة إثيوبية قد أنهت حياة طفلة تدعى “نوال”، تبلغ من العمر 12 ربيعاً، بطعنات قاتلة، فيما حاول أخوها “علي” إنقاذ أخته ليتلقى بدوره 14 طعنة.

وألقت الجريمة بظلالها على الشارع السعودي.
المصدر: العربية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق