“التطوير يصنع النجاح”.. شعاراً لبرنامج كامل ميرزا الانتخابي

إبراهيم الرقيمي

أعلن كامل ميرزا، خوضه غمار الانتخابات النيابية عن الدائرة السادسة بمحفظة العاصمة تحت شعار “التطوير يصنع النجاح والعمل الجاد يحقق المراد”.

وقال لـ”الوطن” “إن العمل على خدمة أهالي الدائرة والشعب واجب شرعي، وأسعى من خلال السلطة التشريعية لتنفيذ برنامجي الانتخابي عبر زخم كبير من الملفات والموضوعات التي سأطرحها واتابعها بجدية وإصرار وفقاً للدستور والقانون وإن الأهداف التي سأعمل عليها ستكون هي أهداف المواطنين وأبناء الدائرة”.

وعن البرنامج الانتخابي ذكر ميرزا: “أن برنامجه يعتمد في الأساس على انتهاج سياسة التواصل المستمر والمصداقية والشفاية ومشاركة أهالي الدائرة في خطوات صنع القرار داخل البرلمان.

وقال “وحيث أن مجلس النواب هو مجموعة منتقاة من نواب ممثلي الشعب قامت الحكومة بتوكيلهم لإدارة شؤون الدائرة لفترة محددة ومن واجبي انني في حال فوزي سأقوم بعمل لقاء دوري ومستمر في كل مجمع في الدائرة ليطرح بها المواطنين آراءهم واقتراحاتهم لتحسين خدمات المنطقة ومرافقها وخدماتها”.

ولفت ميرزا، إلى أن برنامجه الانتخابي سيحتوي على مجموعة محاور متعلقة بتقديم خدمات متميزة ومتطورة وجديدة لإهالي الدائرة وتعزيز العلاقات مع جميع فئات وشرائح المجتمع والمرأة والشباب وغرس الانتماء للوطن وتجوير عجلة الاصلاح وتنمية موارد الدائرة وزيادة فائض الميزانية والحفاظ على العلاقات المتميزة بالأهالي والاستمرار في رفع مستوى الخدمات في المنطقة متمثلة بمحاور رئيسية وهم المحور الاجتماعي والمحور الإسكاني ومحور التعليم والتدريب وتوفير فرص عمل ومحور الصحة والمحور الاقتصادي والخدماتي.

وشمل البرنامج الانتخابي والذي حصلت “الوطن” على نسخه منه، 4 محاور ، وركز ميرزا في المحور الاجتماعي على بناء ومد جسور التواصل بين المواطنين والمسؤولين في الحكومة لإيصال مطالبهم بشكل مباشر على كافة المستويات والوزارات، وإيجاد حلول بمساعدة ودعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية سواء بالدعم اللوجستي أو المالي.

كما ركز على السعي، إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين جميع المواطنين دون تمييز، إضافة إلى اقتراح تعديل التشريعات الخاصة بسن التقاعد للمرأة من 55 عاماً إلى 50 عاماً، على أن لا تقل مدة عمل المرأة عن 25 عاماً، وزيادة علاوة الغلاء والتنسيق مع الجهات المختصة لتطوير وتدريب الشباب للعمل التطوعي والخيري بما يخدم المجتمع.

وشمل المحور السكني في البرنامج الانتخابي، تبني مشروعاً لإسكان الشباب وانشاء مراكز جديدة سكنية وصناعية، وتبني مشروع لاسكان محدودي الدخل والاصرار على فصل راتب الزوج عن زوجته في المعاملات الإسكانية وايجاد حلول من التسكين العشوائي للعمالة السائبة في المنطقة.

وفي محور التعليم والتدريب وتوفير فرص العمل، اشتمل البرنامج على الحصول على تعهدات من القطاع الخاص بتشغيل العمالة العاطلة وفقاً لبرامج تشغيل طويلة المدى وتقديم حوافز للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ودعم التوجيهات الهادفة لتوظيف التكنولوجيا الحديثة في انجاز كافة الخدمات، وزيادة عدد البعثات التعليمية للخارج والتوسع في برامج التعاون والتبادل مع الجامعات الكبرى بالعالم، ودعم مبادرات التشغيل للعمالة العاطلة التي يتبناها المجتمع المدني والسعي لتكريم الكفاءات الوطنية والمتميزين في شتى المجالات.

وعن محور الصحة، شمل تحسين تجهيزات المستشفيات الحكوميو ورفع مستوى الخدمة من خلال مساهمة القطاعات الخاصة، وإضافة عدد من المستشفيات طبقاً للموارد المتاحة وإيجاد حلول جذرية للخدمات الصحية لبعض الأمراض المزمنة، وتفعيل رقابة وزارة الصحة على المستشفيات الخاصة.

الوطن
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق