موسيقي يعزف على الغيتار أثناء خضوعه لجراحة في الدماغ

أجرى أطباء في مستشفى هندي عملية جراحية تكللت بالنجاح لموسيقي كان يعاني من اضطراب نادر شل أصابع إحدى يديه. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أمس السبت، أن الموسيقي البنغالي إيبنا علي (31 عاما) خضع لعملية جراحية في مدينة بنغالور الهندية في مايو الماضي. ونشرت الصحيفة صورا تظهر علي وهو يعزف على الغيتار، بينما كان الأطباء يجرون جراحة في دماغه، وظهر في صور أخرى وهو يمرر أصابعه على هاتف ذكي. وقبل عدة سنوات بدأ الموسيقي البنغالي يعاني من اضطراب في أصابع يده اليسرى، ومع مرور الزمن تفاقم الوضع إلى درجة أنه توقف عن العزف. ولمعالجة الأمر، اختار الأطباء حرق أجزاء معينة من الدماغ مسؤولة عن هذا الشلل، وهو إجراء يتم نادرا في بعض المستشفيات الهندية، وتطلب العلاج حرق بين 3 و4 إنشات داخل جمجمة المريض. وحتى تنجح هذه العمليات فهي تحتاج إلى تخدير موضعي خاص، لأن المريض يجب أن يكون مستيقظا تماما لأن الأطباء يطلبون من المريض أداء بعض المهام، وهو ما بدا في حالة إيبنا. وقال الأطباء إنهم طلبوا من المريض العزف، حتى يتأكدوا من أنه أصبح قادرا على التحكم في أصابع يده. وصرح الجراح شاران سرينيفاسان، الذي أشرف على العملية، بأن الموسيقي المريض كان قادرا على العزف والتعامل مع الهاتف الذكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق