في أي دولة أوروبية يقضي الركاب أغلب أوقاتهم في الازدحام المروري؟

قضى اللندنيون الكثير من الوقت في الازدحام المروري في العام 2017 مقارنة مع سائقي السيارات في أي مدينة أخرى في الاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى إهدار أكثر من ثلاثة أيام كاملة في الازدحام، وفقا لدراسة حديثة.

وتوصل تقرير أجرته شركة مختصة في تحليل معطيات النقل وحركة المرور “أنريكس” إلى أن السائقين في لندن قضوا حوالي 74 ساعة انتظار خلال حركة المرور العام الماضي، أي ساعة إضافية مقارنة بالعام 2016.

وبشكل عام خلص التقرير إلى أن 13 بالمئة من مدة قيادة السائقين في لندن كان انتظارا في الازدحام المروري.

وصنف التقرير باريس في المركز الثاني بـ 69 ساعة في الازدحام، في حين احتلت كل من جنيف وزوريخ السويسريتين خارج الاتحاد الأوروبي المركز الثالث بـ 52 و51 ساعة على التوالي، بحسب موقع يورو نيوز.

واعتمدت وكالة إنريكس في حساب متوسط عدد الساعات التي يقضيها السائق في الازدحام خلال أوقات الذروة على 240 يوم من التنقل عبر السيارة.

ومن بين مدن الاتحاد الأوروبي الأخرى التي يضيع سائقوها وقتا كبيرا في ازدحام المرور، ميونيخ وهامبورغ وبرلين وشتوتغارت بالإضافة إلى العاصمة النرويجية أوسلو ومدينة غالواي في ايرلندا.

أما على الصعيد العالمي، فقد قضى السائقون في لوس أنجلوس معظم أوقاتهم عالقين في الازدحام المروري من بين 1360 مدينة عالمية مدرجة في الدراسة.

وبلغت عدد الساعات التي قضاها السائقون في لوس أنجلوس وراء المقود في انتظار سلاسة حركة المرور 102 ساعة، فيما حلت العاصمة الروسية موسكو على رأس قائمة الدول الأوروبية بـ 91 ساعة.

ووفقا للتقرير فان سائقي السيارات بمدينة كيكسكيميت في المجر والفرنسيين من إتروبيار والنرويجيين من تونسبرغ والإسبان من كاسيريس ولوغرونيو لم يضيعوا قط وقتهم في الازدحام المروري خلال العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق