عدد الشهداء الفلسطينيين يرتفع إلى 12 منذ إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل

استشهد في غزة الأحد شاب فلسطيني متاثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق جباليا شمال قطاع غزة في 15 من كانون الأول/ديسمبر، وفق ما أعلن أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال القدرة إن «محمد سامي الدحدوح (19 عاما) من جباليا توفي صباح اليوم» الأحد.
واستشهد فلسطينيان الجمعة برصاص الجنود الإسرائيليين في مواجهات اندلعت شرق قطاع غزة إثر مسيرات نظمت بعد صلاة الجمعة احتجاجا على الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وبذلك، يرتفع إلى 12 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب في 6 كانون الأول/ديسمبر.
وسقط عشرة من هؤلاء الشهداء في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، واستشهد اثنان في غارة إسرائيلية على قطاع غزة.
ومن بين الشهداء في غزة إبراهيم أبو ثريا الذي سبق أن فقد ساقيه في قصف إسرائيلي قبل نحو عقد من الزمن.
وقالت وزارة الصحة في غزة إن الشاب البالغ من العمر 29 عاما استشهد برصاصة قناص في الرأس، فيما أعربت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن صدمتها مطالبة بفتح تحقيق مستقل.
في الثامن عشر من كانون الأول/ديسمبر قال الجيش الإسرائيلي إنه أجرى تحقيقا تبيّن بموجبه أنه «لم يتم إطلاق رصاص حي على أبو ثريا. ومن المستحيل تحديد ما إن كان أصيب بجروح نتيجة استخدام وسائل مكافحة الشغب، أو ما الذي تسبب بوفاته».
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق