ذعر كبير في دول عربية بسبب “الحوت الأزرق”

استنفار في الجزائر والمغرب وشرطة دبي تحذر

انتشرت حالة من الرعب والفزع في عدد من الدول العربية، بسبب انتشار لعبة مثيرة للجدل يطلق عليها “تحدي الحوت الأزرق”.

وتعمل تلك اللعبة على دفع من يلعبها لتنفيذ 50 تحديا منفصلا على مدار 50 يوما، يتضمن إيذاء الشخص لنفسه، وينتهي بالتحدي الـ50 بأن يقدم الشخص على “شنق نفسه”، أي الانتحار.

وأصيبت دول عربية بالذعر، بسبب إقدام بعض الشباب والمراهقين على تلك اللعبة القاتلة، حيث وصل عدد ضحايا لنحو 5 أشخاص في أقل من شهرين فقط.

وأعلنت وسائل إعلام جزائرية عن انتحار طالبين في مدينة “سيدي عيش” بولاية “بجاية” الجزائرية، يبلغان من العمر 16 عاما فقط.

كما شهدت مدينة “سطيف” الجزائرية انتحار 3 أطفال في أقل من الشهر أحدهم يبلغ 15 عاما، فيما يبلغ الآخرون 11 عاما فقط.

ونقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية أن طالبة أخرى أقدمت على قطع شرايين يدها في محاولة للانتحار، وتم إنقاذها من الموت في اللحظة الأخيرة.

من جانبها، أصدرت شرطة “دبي” تحذيرا شديد اللهجة من تلك اللعبة المميتة، وطلبت من أولياء الأمور اتخاذ الحيطة والحذر من إقدام أبنائهم على تحميلها وتنفيذ التحديات الـ50 بها.

وطالبت عدد من المنظمات الدولية بضرورة أن يحظر الإنترنت تداول مثل تلك الألعاب، لخطورتها على حياة الأطفال والنشء الصغير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق