عائلات سعودية تشكو معاناتها من ازدحام جسر الملك فهد

شكت عائلات سعودية معاناتها الكبيرة جراء الازدحام الذي شهده جسر الملك فهد في الجانب البحريني صباح الجمعة الماضي ما أدى إلى تنفيرهم من زيارة البحرين، موضحين أن الازدحام تسبب في تعطيل مصالحهم، ومعربين عن استيائها جراء تعطيل حركة المسافرين، ومعتبرين أن هذه المشكلة باتت تتكرر، الأمر الذي ينذر بتكبد البحرين خسائر سياحية واقتصادية كبيرة. كما عبروا عن امتعاضهم من الوقوف الطويل في جسر الملك فهد، مطالبين في الوقت نفسه بأهمية هذا التنسيق خاصة خلال الفترات التي تشهد زحاماً وخصوصاً في فترة الإجازات الرسمية. وسيطرت حالة من التذمر على آلاف المسافرين بسبب انتظارهم لأكثر من 3 ساعات في منفذ جسر الملك فهد الحدودي مع مملكة البحرين، حيث فوجئ المسافرون بالزحام الشديد. وأوضحوا أن الإسراع في إنشاء جسر الملك حمد الذي تم الإعلان عنه مؤخراً سيساهم في تخفيف حدة الازدحام. وأبدى المواطن السعودي، وليد الفيصل، (أبو خالد)، تذمره جراء انتظارهم الذي كان لعدة ساعات على منفذ جسر الملك فهد الحدودي مع مملكة البحرين، حيث فوجئ بالزحام الشديد، الذي امتد لمسافة كيلومترات، من منطقة كبائن الجوازات حتى خلف المنطقة التجارية. وطالب أبو خالد بإيجاد حل للتعطل الذي يعاني منه الجسر خصوصاً في العطل الرسمية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن تكرار الزحام على الجسر يدفعهم كعائلة سعودية للبحث عن وجهة أخرى غير البحرين لقضاء العطل والاستمتاع بالمنتزهات والألعاب والتسوق. من جانبه قال المواطن السعودي، خالد العنزي، (أبو محمد)، دائماً أحذر قدر الإمكان السفر عبر جسر الملك فهد خلال أيام العطل الأسبوعية الرسمية بسبب كثافة المسافرين وبطء الإجراءات على المنفذ، رغم رغبة عائلتي دائماً في الذهاب إلى البحرين لقضاء أوقات جميلة وكذلك التواصل مع أهلنا الموجودين في البحرين. ودعا أبو محمد الجهات المعنية إلى أخذ هذا الموضوع على محمل الجد، فهنالك الكثير ممن يود القدوم إلى البحرين في المناسبات والعطل، ولكنه يواجه الازدحام فيغير وجهته، فهنالك الكثير من التصريحات حول خطط تسهيل انسيابية المرور عبر الجسر من قبل الكثير من المسؤولين. أما المواطن السعودي، مراد العمري، (أبو عمر)، فقال: صدمت أنا وعائلتي خلال اليومين الماضيين من الطوابير الطويلة من السيارات الممتدة من نقطة الجوازات رغم أن كل المسارات كانت مفتوحة، إلا أن حركة السيارات كانت جد بطيئة إلى درجة فقد الناس معها أعصابهم وبدؤوا يضغطون على أبواق سياراتهم احتجاجاً على الانتظار الطويل، مفيداً أنهم يقدمون للبحرين باستمرار، وأن العقبة التي لمسناها كانت تكمن في بطء إجراءات نقطة الجمارك ما جعل طوابير السيارات تصل عدت كيلومترات. ودعا أبو عمر كبار المسؤولين لعمل زيارات عشوائية مفاجئة على جسر الملك فهد خلال العطل الرسمية لمشاهدة تذمر الناس، وذلك من أجل الوقوف على الواقع والعمل على زيادة المسارات بصورة أسرع، فليس من مصلحة البحرين ولا السعودية هذا العطل الذي يحدث على المنفذ الحدودي، ما من شأنه أن يتسبب في هروب الكثير من السعوديين إلى وجهات سياحية أخرى، رغم أننا كعوائل نفضل البحرين لقربها وتنوع الفعاليات بها وطيبة شعبها المضياف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق