بقلم إبراهيم الشيخ: الهويّة الوطنية

عندما ننادي بعودة صناعة الدراما الوطنية التي تستذكر الأحداث السياسية والتاريخية التي مرّ بها الوطن، فإننا نتحدث عن تعزيز الهوية الوطنية.

عندما نحزن وننزعج لأن تاريخنا الذي يجب أن نكتبه نحن، بدأ الموتورون طائفيا يزوّرونه ويتلاعبون به، فإننا نشكو ألَما لأن هويتنا الوطنية مهددة، وأحيانا مخترقة.

 تفاعل الكثيرون حول «مصارحات» الدراما البحرينية الغائبة، وعن تاريخنا الذي يكتبه غيرنا.

مصدر التفاعل هو الخوف على هويتنا الوطنية المهددة.

كنّا ومازلنا نفرح بأغاني وأشعار وأهازيج مفعمة بالوطنية وبالانتماء لهذه الأرض.

السبب هو أن ما سبق نجح في رسم الهوية الوطنية التي تحنّ للوطن، أرضا وبحرا وجوا وفرجانا وأشجارا وهواء.

البحرين هي أرض التاريخ والحضارة والثقافة، لكن ما نصيب ما سبق من تسويقنا لهذا الوطن؟!

بالأمس تكلمت عن تاريخ البحرين، الذي بات يعبث به العابثون في الخارج.

تواصل معي كثيرون ليخبروني أن العبث موجود حتى بالداخل!

مواقع إلكترونية وحسابات تواصل اجتماعي، أصبحت مصدرا لتاريخ وطن في عمر البحرين!

معلومات غير موثقة، وأسماء وأرقام لا أحد يعلم بحقيقتها أصبحت تُنشر وكأنها حقائق تاريخية، والسبب أن الحبل على الغارب، ولا يوجد قانون يسأل أو يحاسب عن مصداقية المعلومات والأرقام والأسماء التي تنشر، لتتحول بعد فترة من التراخي والتهاون إلى تاريخ وهمي صنعه البعض في سعيه لتزوير تاريخ وطن بأكمله!

إذا سمحنا لتاريخنا بأن يُعبث به، فإننا كمن يحرق هويته الوطنية وانتمائه وولائه لهذه الأرض الطيبة.

برودكاست: لو تقدم رجل لخطبة ابنة رجل آخر، فسوف يسأل عنه وعن أخلاقه وسلوكه وعن عائلته.

السبب هنا هو المحافظة على سمعة الأسرة الجديدة التي ستكون الابنة طرفا فيها.

جميع دول العالم تعتبر شركات الطيران فيها شركات تسويق وطنية، لا يمكن القبول بأن تمسّ سمعتها ولو بخدش.

لكن عندنا يبحثون عن شخص له تاريخ من قضايا التحرش والفساد منشورة في صحف بلاده، ولا يلتفتون إلى انتقادات المواطنين بضرورة التخلص من عقدة الأجنبي، ليكابروا ويعينوه، وكأنهم يعيشون في كوكب آخر لوحدهم!

نعود إلى الحديث عن السمعة، فأنت لن تقبل بشخص له تاريخ غير نقي ليتزوج ابنتك، لكنك مستعد أن تضعه على رأس شركة وطنية مُنهكة، يُفترض أنها تعرضت لعمليات وجراحات تجميلية كثيرة لتبدو نوعا ما بخير، ولكن كما يقولون: «عوجة والطبق مكسور»!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق