وزير الأشغال يتفقد مراحل العمل في مشروع توسعة شارع المحرق الدائري

قام سعادة وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني م. عصام بن عبدالله خلف بزيارة إلى موقع مشروع توسعة شارع المحرق الدائري المحصور بين تقاطع الحد وتقاطع مدخل أمواج وقلالي يرافقه رئيس قسم المشاريع الخاصة وعدد من مهندسي الوزارة حيث اطلعوا على مراحل سير العمل في المشروع الذي بلغت نسبة الانجاز فيه 58 %.

وخلال الجولة أشاد م. خلف بهذا المشروع الذي من أهدافه توفير مداخل آمنة وسريعة إلى القرى المتاخمة له (الحد – الدير، سماهيج، قلالي) وكذلك لمداخل ومخارج المشاريع الاسكانية الاستثمارية مثل أمواج، دلمونيا وديار المحرق، كما أن هذا المشروع يمثل امتداداً إلى جسر المحرق الرابع الرابط بين البسيتين وديار المحرق.

وأوضح وزير الأشغال أن هذه المرحلة من تطوير مشروع شارع المحرق ستتضمن توسعة الشارع في الجزء الممتد من مدخل جزيرة أمواج إلى مدخل الحد من مسارين في كل اتجاه إلى ثلاث مسارات في كل اتجاه، ليتناسب مع التطور الحالي على الجزء الشمالي والجنوبي من هذا الشارع ، كما سيتضمن المشروع ايضا تطوير تقاطع الحد وإنشاء مدخل جديد شرق التقاطع يؤدي الى المجمعات الاستثمارية والتجارية في تلك المنطقة.

وسيشمل المشروع أيضا تطوير الاشارة الضوئية الحالية ، وتركيب إنارة جديدة للشارع تتناسب والتغييرات المقترحة ، وتطوير نظام مصارف مياه الامطار ، إضافة إلى أعمال الحماية لشبكة الخدمات التي قد تتأثر بهذه التغييرات ، وتركيب حواجز للمشاة لضمان سلامتهم اثناء عبور او استخدام الشارع.

ويبلغ طول هذه المرحلة من مشروع توسعة شارع المحرق الدائري 3 كيلومترات وتم البدء فيها اعتباراً من فبراير الماضي 2017، ومن المتوقع ان ينتهي العمل فيه نهاية هذا العام 2017، ويقوم بأعمال المقاولة في المشروع (شركة داون تاون للمقاولات) بكلفة تبلغ 1.870.330 دينار، ويشرف على الاعمال الانشائية مجموعة من مهندسي وزارة الاشغال.

وأضاف م. عصام خلف إنه من شأن هذا المشروع بعد اكتماله أن يشكل عنصر جذب للحركة المرورية المتجهة إلى أو الخارجة من القرى الثلاثة (الدير، سماهيج، قلالي) عوضاً عن استخدام شارع ريا الذي يعتبر ذا سعة استيعابية محدودة مما يشكل فرصة لبدء اعمال التطوير هناك.

وتتمثل الأعمال القادمة في المشروع إنشاء الحواجز الخرسانية لضمان السلامة المرورية على الطريق والتي على ضوئها سيتم البدء في رصف المسار الثالث، كما سيتم تطوير تقاطع شارع الحد الحالي من خلال العمل على إنشاء مدخل جديد إلى المنطقة الصناعية في الحد.

وقد وجه وزير الاشغال مقاول المشروع بضرورة الالتزام بالاتفاق الزمني الخاص بالتنفيذ وزيادة أوقات العمل في الموقع مع مضاعفة أعداد العمال بما يضمن سرعة التنفيذ والانجاز حيث أن هذا الشارع يشكل معبراً حيوياً للآلاف من المركبات ومستخدمي الطريق طوال ساعات اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق