قصة حب ثلاثية الأطراف تنتهي بعاهة مستديمة وقضية في المحكمة

انتهت قصة حب ثلاثية الأطراف بإصابة شاب بحريني (23 سنة) بعاهة مستديمة ومتهما، وإحالة شاب خليجي (22 سنة) إلى المحكمة، فيما بقيت الفتاة ابنة التسعة عشر ربيعا شاهدة في القضية الدائرة الآن في المحكمة الكبرى الجنائية الأولى التي قررت تأجيلها إلى 21 نوفمبر لإعلان المتهم البحريني وإعلان المتهم الخليجي بالدعوى المدنية.

أبلغت الفتاة أنها كانت مرتبطة بالشاب البحريني منذ فترة طويلة بعد أن وعدها من دون أن يفي بوعده، فتعرفت على الشاب الخليجي الذي يدرس بجامعة بحرينية، ووعدها بالزواج أيضا، وعلم الشاب البحريني بالأمر فاتصل بالفتاة يلومها ويحاول إعادتها إليه، إلا أنها أخبرته بأن حبيبها الجديد متواجد بالقرب من منزلها في البسيتين ويمكنه الحضور لمشاهدته.

والتقى الشابان قرب منزل الفتاة ووقعت بينهما مشاجرة، قام فيها الطالب الخليجي بمطاردة البحريني بسيارته والاصطدام به ثم أجبره على التوقف بعد أن اعترض طريق سيارته، ونزل وفي يده هراوة معدنية وسيف صغير ورنج بوكس، وضربه ثم قام بتصوير مقطع فيديو له وهو نائم على الأرض يتألم وأرسل المقطع إلى الفتاة.

أثبت الطبيب الشرعي إصابة المتهم البحريني بعاهة مستديمة، تمثلت في ضعف قدرته على الرؤية، فأسندت النيابة العامة إلى المتهم الأول أنه اعتدى على سلامة جسم المتهم الثاني فأحدث به الإصابات المبينة في التقرير الطبي، وأفضى فعل الاعتداء إلى حدوث عاهة مستديمة به من دون أن يقصد احداثها.

ثانيا: أتلف عمدا السيارة المبينة الوصف والنوع والمملوكة للمتهم الثاني.. ثالثا حاز وأحرز من غير ترخيص سلاحا سيفا صغيرا وهو يعد من الاسلحة التي يحظر حيازتها او إحرازها بغير ترخيص من وزير الداخلية.

وأسندت النيابة الى المتهم الثاني البحريني أنه اعتدى على سلامة جسم المتهم الأول فأحدث به الإصابة المبينة في التقرير الطبي ولم يفض فعل الاعتداء إلى مرضه أو عجزه عن القيام بأعماله الشخصية لمدة تزيد على العشرين يوما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق