ضوابط الحجامة..!!

لا تكاد تمر علي ثلاثة أشهر، إلا وقد ذهبت لعمل الحجامة، وأقولها بكل أمانة وصدق، للحجامة فوائد عديدة أشعر بها، منها ما هو بعد الحجامة مباشرة، ومنا ما هو بعد الحجامة بثلاثة أيام وهي المدة التي تظهر فيها فوائد الحجامة.

من لديه ضغط دم مرتفع، أو سكر، أو أمراض كثيرة فإن الحجامة لها دور كبير، إما في تخفيف حدة هذه الأمراض، وإما علاجها بشكل تام بفضل الله.

في كثير من الأحيان يشعر الإنسان منا بضغط شديد في رأسه، غير أن الحجامة لها دور كبير في إزالة هذا الشعور بالتعب والضغط، كما أنه من واقع تجربة فإن النوم لدي يتغير إلى الأفضل بعد الحجامة، بل إنني أشعر أني أحتاج إلى عدد ساعات أقل منذ السابق للنوم.

مناسبة هذا الحديث هو أن هيئة المهن الطبية قالت إنها ستضع ضوابط، وستجري اختبارات على الحجامين لتأهيل بعضهم والترخيص للبعض من أجل أن يكون الحجام/الحجامة مرخصا من الهيئة، وبالتالي يصبح لديه ما يشبه «الليسن» للحجامة.

مع عميق الأسف، هناك من اتخذ الحجامة مهنة له وهو لا يعرف عنها شيئا، ولم يدرسها على أيادي أناس متخصصين، بل إن البعض اتخذ الحجامة مهنة لزيادة دخله، وأخذ ينشر إعلانات له في الشوارع عند البرادات حتى يأتيه الناس ويحجمهم ويستفيد من المهنة ماديا من دون أن تكون له دراية أو لديه تجربة علم بذلك.

ما تقوم به المهن الطبية أمر طيب وتشكر عليه من أجل وضع ضوابط لعمل الحجامين ومن أجل منع من هم ليس لهم علاقة بالحجامة من ممارسة هذا العمل، فالحجامة الخاطئة قد تسبب أضرارا جسدية، وقد تتسبب بمشكلات، فالبعض يدعي أنه يعالج أمراضا معينة، وهو ليس لديه علم، ما يجعل المشكلة تتفاقم أكثر، ما يضر بسمعة الحجامين أصحاب الخبرة والدراية والتجربة، والذين أخذوا التجربة عن علم.

كنت أتحدث مع الحجام الذي أذهب إليه فقلت له من أين تعلمت الحجامة، ومن علمك؟

فقال: علمني عبدالوهاب بن عيسى الزياني المتخصص في الطب النبوي، والذي أخذ هذا العلم من المملكة العربية السعودية حين كان يدرس هناك، وقال لي إن الزياني يعد أحد الذين نشروا الحجامة بطرقها الصحيحة، وهو الذي علم كثيرا من الرجال والنساء على طريقة الحجامة النبوية الصحيحة.

كل أمر يتعلق بصحة الإنسان يحتاج إلى ضوابط، ويحتاج إلى تراخيص ومراقبة، وألا يترك الأمر من دون ضوابط، وهذا الأمر فعلته أيضا دول الخليج، من هنا فإننا نؤيد إجراءات هيئة المهن الطبية لوضع الرقابة على الحجامة ومن يقوم بها حتى لا يتضرر الناس من الدخلاء ومن لا يعلمون عن الحجامة شيئا، بل دخلوا المجال للاستفادة المادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق