الأربعاء , سبتمبر 20 2017
الرئيسية / مقالان / هشام الزياني / هشام الزياني : ما حقيقة أن المواطن لن يتحمل أي رسوم..؟

هشام الزياني : ما حقيقة أن المواطن لن يتحمل أي رسوم..؟

اكثر ما أصبحنا نسمعها ونقرأها في الفترة الأخيرة وبتكرار غريب، ومن اكثر من مسؤول، هي عبارة: «المواطن لن يتأثر بالإجراءات الجديدة».

وإذا اردتم الحقيقة، فإن هذه العبارة لا اعرف متى صدقت، لكن الاكيد ان في كثير من الاحيان جانب الصواب قائلها، وربما من قالها كان يعلم انه لا يقول الحقيقة، لكنه يقول كلاما تخديريا من اجل ان يمر القانون الجديد.

فيما يتعلق بقانون الضمان الصحي الذي تناقشه لجنة الخدمات بمجلس النواب يبدو ان الكثير من مواد هذا القانون لا يعرفها رجل الشارع البسيط، حتى وإن حدثت ندوات سابقة أو ورش عمل، الا ان المواطنين في اغلبهم لا يعرفون حقيقة هذا القانون وماذا سيترتب عليه، وهل سيدفعون أموالا للعلاج أو الدواء أو نظير استخدام الاجهزة أم لا؟

خرجت تصريحات سابقة حول هذه الموضوع وكنت أقرأ هذه التصريحات بعيون الريبة، حين كنت أقرأ ان المواطن لن يتحمل اي كلفة للعلاج بعد إقرار قانون الضمان الصحي.

ثم قرأنا تصريحات اخرى تقول ان الكلفة كاملة ستتحملها الدولة، ولن يتحمل المواطن شيئا من الرسوم.

يوم امس خرجت تصريحات من الاخ عباس الماضي من لجنة الخدمات، وقد طرح عدة نقاط تتعلق بقانون الضمان الصحي، وفي اعتقادي ان أهم النقاط هي ان هناك خدمات وأن هناك رسوما سيدفعها المواطن من بعد اقرار قانون الضمان الصحي.

وقال النائب الماضي: «ان هناك سبع مواد خلافية بين اللجنة والحكومة الموقرة حول قانون الضمان الصحي، مضيفا ان اللجنة لن تقبل بفرض رسوم على المواطنين لتلقي العلاج».

كما ان هناك مواد تفرض رسوما على الادوية والاجهزة، فهل هذا يعني ان المواطن سيدفع هذه التكاليف؟

في اعتقادي كلمة الاجهزة كلمة مطاطة، فماذا يعني من وضع هذه النقاط بكلمة رسوم على الاجهزة، هل المقصود اجهزة التصوير، أم اجهزة عيادات الاسنان، أم ان كل جهاز سيستخدم في العلاج صغر أم كبر سيعتبر جهازا؟ وستفرض عليه رسوم إذا كانت المادة تقول انه سيفرض على استخدام الاجهزة رسوم.

أيضا قال النائب الماضي ان هناك رسوما على موضوع «الجدية» وهي تتراوح بين دينار ودينارين، فما هي هذه الجدية؟

ذكرتموني بلجنة جدية الاستجواب عند مجلس النواب، خرجت لنا موضة جديدة تسمى الجدية (مادري ليش حسيت اني قاعد في جلسة شباب وكلها غشمرة)..!

ما هو موضوع الجدية، ينبغي ان يوضح للناس، هل المقصود من يذهبون إلى المستشفيات والمراكز الصحية من اجل الحصول على اجازة مرضية؟

والله لا أعلم، لكن موضوع الجدية هذا ينبغي ان يتوقف عنده مجلس النواب (مع ان المجلس مؤخرا صار ما يتوقف عند شي… كلو ماشي)..!!

رذاذ

من اليوم ورايح لا تقولون ان عندنا (فري فيزا) خلاص انتهى الموضوع، الدولة طلّعت لهم تصاريح، وصار (الفيري فيزا عمل مشرعن من الدولة) واصبحت تصدر لهم بطاقات للعمل والامور طيبة.

اهم شي يدفعون رسوم، مو مهم التسميات، الدولة اصبحت تشرعن للعمال الذين يستقدمون من اجل ان يكسب صاحب تصريح العمل، وكأن الدولة تقول لماذا لا نكسب نحن معه.

عاد شنو التبعات، وشنو يصير في سوق العمل مو مهم..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *