الأربعاء , سبتمبر 20 2017
الرئيسية / عربي و عالمي / فيديو| طفل في السابعة يستجوب عمدة لندن بخصوص الحريق

فيديو| طفل في السابعة يستجوب عمدة لندن بخصوص الحريق

فوجئ عمدة مدينة لندن صادق خان بطفل في السابعة من عمره يبدأ باستجوابه في الشارع حول الحريق الذي التهم برجاً شاهقاً غربي لندن، فجر الأربعاء الماضي، حيث كان خان في زيارة تفقد لمكان الكارثة ليواجهه عدد من المنكوبين الغاضبين، بينهم الطفل الذي استحوذ على اهتمام الكثير من البريطانيين الذين تداولوه على نطاق واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

ويظهر الطفل في الفيديو  وهو يوجه الأسئلة الغاضبة لخان، فيما اضطر عمدة لندن للإجابة عن أسئلته التي سجلتها أيضاً كاميرات بعض الصحافيين الذين كانوا متواجدين في المكان وبثتها بعض وسائل الإعلام المحلية، بحسب العربية.نت.

الطفل يُدعى كاي راموس، ويظهر خان في الفيديو وهو يطلب من الطفل أن يصافحه باليد ويسأله: ما اسمك؟ لكن الطفل رد على عمدة لندن بغضب: صادق.. كم طفل مات؟ وماذا ستفعلون من أجلهم؟ ورد خان على الطفل بقوله: “ذلك ما سنفعله، كما ترى، نحن نشتغل في المبنى الآن، ولذلك فإن الأمر سيأخذ بعض الوقت.. أنا أعلم أن الأمر حزين جداً لأنه ربما لديكم بعض الأصدقاء كانوا هناك.
وبعد ذلك رد الطفل راموس مجادلاً: “إذاً ماذا ستفعلون أيضاً للناس الذين لا زالوا على قيد الحياة؟ إنهم فقدوا بيوتهم”، فرد خان بالقول: “لهذا فإن الأمر مهم، نحن بحاجة لأن نتأكد أنه يوجد لكل شخص مكان ليقيم فيه”، فقاطعه الطفل قائلاً: “ارفع صوتك لا أسمعك”، فكرر خان كلامه الموجه إلى الطفل مرة أخرى.

وارتفعت حصيلة الضحايا المؤكدين لكارثة الحريق الكبير الذي التهم برج “غرينفيل” في غرب لندن إلى 30 قتيلاً بعد أن عثرت فرق الإنقاذ على مزيد من الجثث المتفحمة داخل المبنى في الأيام التالية لإطفاء الحريق، فيما يسود الاعتقاد بأن العدد قد يرتفع أكثر خلال الفترة المقبلة وقد يتجاوز المئة قتيل وسط تصاعد وتيرة الأسئلة والاحتجاجات الغاضبة بشأن هذه الكارثة.

وقالت شرطة لندن إنه لا يزال في المستشفيات 24 شخصاً من مصابي الحريق، بينهم 12 حالة حرجة، أي أن نصفهم يواجه خطر الموت أو الإعاقة الدائمة بسبب الإصابة.

 

شاهد أيضاً

عباس: السيادة على الأقصى حق فلسطيني ونرفض أي تدخل إسرائيلي

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد أن السيادة على المسجد الأقصى في شرق القدس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *